hestory.edu.net

اهلا
hestory.edu.net

hestory.ahlamontada.net

مرحبا بالأعضاء الجدد والقدامى
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت سعيد

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    محمد بن سعود 1

    شاطر
    avatar
    Ibrahimovech
    الامين المساعد

    عدد المساهمات : 159
    نقاط : 409
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009
    العمر : 28
    الموقع : طلخا

    محمد بن سعود 1

    مُساهمة من طرف Ibrahimovech في الإثنين مارس 08, 2010 12:01 am

    المقدمة

    من الدلائل التي تعرف بها عافية الأمة ، ورجحان عقلها ، ويقظة قلبها ، ووعيها : موقفها من المؤسسين الأوائل لكيانها ونهضتها .
    فالأمة الحية المحترمة هي التي تنصف روادها وأئمتها وبناتها وصانعي مجدها .

    تنصفهم بأن تذكرهم دوما كما يذكر المرء الوفي - بالحب والتقدير - والديه ، ومعلميه ، وذوي الفضل عليه .
    وتنصفهم بأن تجدد - دوما - المعاني والمبادئ الحية التي عاشوا من أجلها وماتوا في سبيلها .

    والإمام محمد بن سعود - رحمه الله - هو أحد الرواد الكبار ، والبناة العظام في تاريخ أمتنا الخاص والعام .
    إن من أكبر أسباب تخلف الأمة ، ومن أهم عوامل ضلالها : التجافي الذي وقع بين الدين والسلطان .

    هنالك عزم الإمام على بداية عهد جديد ، هو : أن الدولة ليست سوى وسيلة لتحقيق الأهداف الإسلامية ، وتهيئة مناخ الاستقامة للناس : { الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ } [ الحج الآية : 41 ] .

    وكان الإمام يعلم أن الملك الذي يعضد بالدين الحق . إنما ينهض على أساس مكين من الهيبة والتوقير والولاء والوفاء والتمكين والأمن :
    { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا } [ النور الآية : 55 ] .

    ولا يذكر الإمام محمد بن سعود ، إلا ويذكر الإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمهما الله تعالى - فقد جمع بين الرجلين العظيمين عقد النية
    والعزم على تجديد الدين ، ودعم سلطانه في قلوب الناس وعقولهم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:27 pm