hestory.edu.net

اهلا
hestory.edu.net

hestory.ahlamontada.net

مرحبا بالأعضاء الجدد والقدامى
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت سعيد

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    الفلاشا وتهريبهم -أسرار تنشر لأول مرة

    شاطر
    avatar
    yusuf
    مساعد المدير

    عدد المساهمات : 436
    نقاط : 929
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 16/10/2009
    العمر : 28
    الموقع : copyman_yusuf@yahoo.com

    الفلاشا وتهريبهم -أسرار تنشر لأول مرة

    مُساهمة من طرف yusuf في السبت أكتوبر 24, 2009 9:51 pm

    أحمد أبو سعدة -كاتب سوري عاش لمدة ثلاثين عاما في القارة الإفريقية
    عاش مع الثورات التالية
    الثورة في غينيا بيساو -وجزر الرأس الاخضر -الثورة في ظفار-الثورة الصومال الغربي (أوغادين)-الثورة في الفلبين(مورو)-الثورة في تايلاند(الفطانة)-الثورة في الكونغو-الثورة في أنغولا-(يونيتا)-الثورة في إرتريا حيث أصبح عضواً في جبهة التحرير الإرترية ولا زال-عاش مع الثورة الفلسطينية في كل من غور الإردن وجنوب لبنان
    عمل مراسل مراسلاً حربياً في الفيتنام أثناء الحرب الفيتنامية (فري لانس)
    عمل مراسلاً في حرب تشرين التحريرية.
    كاتب وباحث في الشؤون الإفريقية

    ولأهمية المعلومات والأسرار الواردة في هذه القصة أردنا نشرها لما فيه خير للقارئ والمطلع العربي والمسلم

    الفلاشا وتهريبهم

    لن ترتاح إسرائيل حتى ترى
    أبناءها من اليهود الفلاشا يعودون
    إلى أرض الميعاد؟!.
    شمعون بيريز
    لن أغوص في التاريخ السياسي والاجتماعي (للفلاشا)۱بل سأكتفي ببعض اللمحات من السنين القريبة التي عشتها:
    في عام/1977م/أصبح الإرهابي(مناحم بيغن)رئيساً لوزراء الكيان الصهيوني،أعلن (بيغن) أنه سيعمل على إعادة(الفلاشا)إلى أرض الميعاد؟؟.
    طلب الإرهابي بيغن من الرئيس الماركسي الإثيوبي(منغستو هيلا مريام)العمل على ترحيل(الفلاشا)من إثيوبيا رفض الرئيس الإثيوبي الإشتراكي طلب(بيغن)ورفضه هذا كان نابعاً من عقيدته ومن حرصه على علاقاته بالدول العربية،ثم وضع عقوبة رادعة لكل من يحاول ويجرؤ على ترحيلهم.
    أخبرني صديق ورفيقي المناضل(صالح أحمد أباي) رحمه الله وكان عضوا بارزا في تنظيم جبهة التحرير الإرترية بمايلي:
    قال صالح:
    اتصل الأمريكي(هوارد دوغلاس)۲والشهير بلقب(جيني)ببعض القياديين المهمين في تنظيم(الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا)وتبادل معهم الرأي حول المساعدة المطلوبة لتأمين خروج الفلاشا من إثيوبيا مذكراً إياهم بالصداقة القديمة الجديدة،غامزاً بزيادة المساعدات المادية والعسكرية لهم وخاصة أنهم تحت النظر؟.
    بدون تردد وافق هؤلاء القياديون وعلى رأسهم(رئيسهم)۳وقالوا ل(جيني)نحن بانتظار تعليماتكم لتنفيذها فوراً...
    بعد أسابيع وصلت إلى مطار الخرطوم زوجة السيد(جيني)وهي تعمل ممرضة؟واستقبلها عند سلم الطائرة السيد(جيري ويفر)الذي يشغل منصب مسئول اللاجئين بالسفارة الأمريكية بالخرطوم ومركزه هذا يسمح له بالتحرك دون رقابة،قبّلت السيدة(جيني)السيد(ويفر)ونظرت إليه بعد أن احتضنته وهي تتذكر كلام زوجها عن السيد (ويفر)بأنه يعرف المسئولين السودانيين من سياسيين وأمنيين وبعض قيادي الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا كما أن لديه القدرة غير العادية على المغامرة العاطفية التي تتحقق بها إنجازات غير عادية؟...
    ابتسمت السيدة(جيني)وقالت:
    -لقد حدثني زوجي عنك كثيراً يا مستر(ويفر).
    ابتسم السيد (ويفر) وفتح باب الفيلا في شارع الامتداد بالخرطوم وقال لها:
    -(ويفر) بخدمتك يا سيدتي.
    جلست السيدة(جيني)على مقعد وثير مريح وأدارت بيدها كأس الويسكي المثلج ونظرت إلى السيد(ويفر)وقالت:
    -مستر(ويفر)إننا نعرف معاً أن هناك بعض الحوادث المؤسفة التي حدثت من قبل بعض الذين حضروا إلى الخرطوم من منطقة مجاورة؟!.
    -نعم يا سيدتي من إرتريا؟.
    اقتربت السيدة(جيني)من(ويفر)بعد أن أبعدت كأس الويسكي المثلج وقالت له:
    -علينا أن نعمل الآن وفوراً لتصحيح الأخطاء التي حدثت في الماضي.
    - أحضر لي الرجل القوي
    بعد قليل يدخل الرجل القوي في الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا ويتقدم من السيدة(جيني) ثم تشير له بيدها أن يجلس:
    -سيد...اسياس،إننا نحتاج منكم التعاون الكامل،ومنذ الآن عليكم بمساعدة(الفلاشا)الطيبين في الوصول إلى السودان،ويجب أن يكون ذلك بمنتهى السرية وإذا فعلتم ذلك سوف يفتح لكم أصدقائكم اليهود البنوك التي يسيطرون عليها بحيث تجدون المساعدات المادية والعسكرية بسهولة تامة.
    يجيب السيد اسياس:
    -أنا طوع بنانك يا سيدتي،وتأكدي بأننا سنقوم بالعمل الموكول إلينا بشكل سري وعلى أضيق نطاق داخل تنظيمنا،كما أننا لن نقوم بأي خطوة إلا عندما نتأكد من موافقتكم عليها.
    -حسناً أيها الثائر؟!سوف يرشدك السيد ويفر إلى الترتيبات الأمنية الواجب اتخاذها مع اللواء(عمر الطيب) رئيس جهاز الأمن السوداني.....والآن تستطيع أن تتصرف فالمقابلة انتهت.
    خرج الثائر القوي ليدخل اللواء(عمر الطيب)ويقبل يد السيدة(جيني)وقبل أن تشير السيدة له بالجلوس يرتمي على الكنبة بنوع من عدم التكلفة
    في شهر تموز من عام1985م اجتمعت الممرضة المخابراتية(جيني)بمدينة القدس المحتلة مع كل من (دود نيتز)من الوكالة اليهودية و(موعي جليبو)في وزارة الخارجية الإسرائيلية ومسئول إسرائيلي كبير من جهاز القتل والتدمير(الموساد)للأسف لم أستطع الحصول على اسمه.
    تكلمت المخابراتية(جيني)عن لقائها بكل من الرجل القوي(الثائر)و(عمر الطيب)واستعداد الاثنان للعمل الثوري ألا وهو
    تهريب يهود(الفلاشا)من إثيوبيا،أثنت(جيني)على الثائر ووصفته ب(المخلص)وعندما سمعها الحاضرون قال لها مسئول
    الموساد:
    -إن الثائر صديقنا من زمن قديم ونحن نثق به تماماً؟.
    أما في الخرطوم فقد اجتمع اللواء(عمر الطيب)و(الثائر)المخلص؟وتم التنسيق بينهما.
    في الثامن عشر من شهر آذار من عام1985م غادر الخرطوم اللواء(عمر الطيب)رئيس جهاز الأمن السوداني متوجهاً إلى
    الولايات المتحدة الأمريكية بصحبة كل من العقيد(م.أ)والعقيد(ص.د10)مدير مكتب اللواء(عمر الطيب) والسيد(ميلتون) مندوب وكالة المخابرات الأمريكية في الخرطوم.
    دخلت سيارة سوداء اللون مبنى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ثم تبعتها سيارة أخرى من نفس اللون،مرت السيارتان في ممر تحت الأرض طوله حوالي(كم)واحد وقفت السيارة أمام المصعد ليترجل منها اللواء(عمر الطيب)وعلى صدره بطاقة كتب عليها(زائر)؟أما السيد(ميلتون)فقد وضع على كتفه إشارة(C.I.A) وفي الشارة صورته ورقمه،أما العقيدين(م)و(ص)فقد وضعا نفس إشارة اللواء(عمر الطيب).
    اجتمع(الطيب)مع السيد(كيس)مدير المخابرات الأمريكية لمدة(12)دقيقة فقط أما العقيدين فكانا يجلسان في مكتب مجاور؟!.
    قال اللواء(الطيب)للسيد(كيس):
    -إنني أقترح عليكم بتأجيل عملية الترحيل أسبوعاً أو أسبوعين؟.
    رفض مدير المخابرات الأمريكية كلام رئيس جهاز الأمن السوداني ورد عليه بعنف ومعنفاً:
    -عليك أن تعلم أن كل الترتيبات قد اتخذت مع بروكسيل لوصول الطائرات التي ستنقل(الفلاشا)من السودان ظهر الألم على وجه اللواء(عمر الطيب)نتيجة التعنيف القاسي له،ابتسم السيد(كيس)(للطيب)وقال له:
    -وضعنا في حسابك بلندن مبلغ(مليوني)دولار؟؟!!.
    ابتسم رئيس جهاز الأمن السوداني وقال لمدير جهاز المخابرات الأمريكية:
    -إن تعليماتكم سوف أنفذها بدقة متناهية وخاصة أنكم قبلتم بوضعي تحت رعايتكم السامية الكريمة.
    في الغرفة المجاورة لمكتب(كيس)كان عدد كبير من ضباط سلاح الطيران الأمريكي مجتمعين دخل عليهم العقيدان السودانيان(م)و(ص)ثم انضم إليهما اللواء(الطيب)كانت الغرفة واسعة وقد علقت على الجدران صورة خارطة كبيرة التقطت من الجو وقد كتب عليها اسم القضارف بخط كبير.
    جلس الطيارون الأمريكيون والضابطان السودانيان حول طاولة مستطيلة الشكل وتصدر اللواء(الطيب)الطاولة.
    أخرج اللواء من جيب جاكيته تقريراً مكتوباً باللغة الإنكليزية وبدأ يقرأ بصوت عال:
    -هذه هي خطتي أيها الأصدقاء الفرسان لنقل اليهود من مطار(العزازة)بالقضارف على أنهم لاجئون إرتريون
    وخاصة أن الثائر (المخلص)قد تعاون معنا تعاوناً طيباً وقد أخبرني السيد(كيس)بأن طائرات النقل(العشرة)جاهزة وأين أقترح أن تأتي هذه الطائرات مع أول ضوء في الصباح وبفارق زمني بين كل طائرة لا يتجاوز الساعة،أيها الأصدقاء الفرسان (موجهاً كلامه إلى الطيارين الأمريكان)هناك شيئاً نود طرحه أو مناقشته؟.
    لم يتكلم أحد...وخيم الصمت...
    في المساء دعا وزير الدفاع الأمريكي(عمر الطيب)وصحبه إلى حفلة عشاء تقام على شرف اللواء(الطيب)وفي الحفل وبينما كانت كاسات(الويسكي)(شغالة)مال وزير الدفاع الأمريكي على أذن اللواء(الطيب) وهمس فيها:
    -إن أصدقائك وأصدقائي وضعوا في حسابك مليون دولار ونصف مليون دولار لكل من الضابطين(م)و(ص).
    انتفض اللواء(الطيب)وكاد كأس الويسكي يقع من يده وقال بالإنكليزية:
    (هاو دو ذات)أي كيف يفعلون ذلك المبلغ قليل؟على كل انقلوا مبلغ الضابطين إلى حسابي وأنا سوف أقوم بدفعهما إليهما؟...
    ومرت الأيام ودارت السنون والضابطين لم يقبضا حقهما من الأصدقاء الطارئين على امتنا حتى الآن؟؟؟!!!.
    في الصباح كان اللواء(الطيب)يتناول إفطاره على مائدة نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية(جورج بوش الأب) لوحده فقط.
    قال نائب الرئيس(ريغان)لرئيس جهاز الأمن السوداني:
    عليك أن لا تنسى أن هذه العملية تتم بناء على تعليمات خاصة من الرئيس(رونالد ريغان) وأرجو أن تبلغ الرئيس(جعفر النميري) أن الرئيس(ريغان) مرتاح منه وقد وضعنا في حسابه ثلاثة ملايين دولار ومليون دولار وضعه أصدقاؤنا أيضاً،أصدقاؤنا طيبون وكرماء أليس كذلك؟نعم كرماء ولهذا نقوم بمساعدتهم في العودة لوطنهم؟؟؟!!!...
    وهمس نائب الرئيس الأمريكي(جورج بوش) في أذن اللواء(الطيب):
    -وأنا مرتاح من عملكم الذي سوف نقيمه على أحسن وجه....
    نسى(عمر الطيب) من شدة فرحه أن الذي يكلمه هو(جورج بوش) نائب رئيس الولايات المتحدة فرد عليه باللهجة السودانية المصرية الجملة التالية:
    -إحنا عايزين نخدم يا فندم؟!.
    بعد دقائق استدرك وتراجع وقال:
    -نحن عند حسن ظن الرئيس(ريغان) وحضرتكم وستكون النتائج كما تريدونها يا سيدي.
    بعد أيام جاءت الطائرات ونقلت اليهود(الفلاشا) إلى فلسطين المحتلة ليقتلوا أهلنا الفلسطينيين العرب وبعدها أهل القرى اللبنانية.....
    الآن أصبح واجباً عليّ أن أزيح الستار عن اسم الثائر؟...إنه(أسياس أفورقي)....
    أما الطائرات العشرة التي نقلت أعداءنا من مطار(العزازة) إلى فلسطين المحتلة فقد دفع أجرتها نظام إحدى الدول العربية الغنية؟؟؟!!!.....

    السودان عام1986م


    آداب عبد الهادي
    مشاهدة ملفه الشخصي
    البحث عن المشاركات التي كتبها آداب عبد الهادي
    دخول المنتدى بإسم آداب عبد الهادي

    منقـــــــــــــــــــــــــــــول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 9:23 pm