hestory.edu.net

اهلا
hestory.edu.net

hestory.ahlamontada.net

مرحبا بالأعضاء الجدد والقدامى
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت سعيد

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    قمبيز وسياستة الخارجية 2

    شاطر
    avatar
    Ibrahimovech
    الامين المساعد

    عدد المساهمات : 159
    نقاط : 409
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/10/2009
    العمر : 28
    الموقع : طلخا

    قمبيز وسياستة الخارجية 2

    مُساهمة من طرف Ibrahimovech في السبت ديسمبر 04, 2010 8:37 pm

    من عجائب الحبشة:

    أظهر الرسل التعجب من طول الحياة عند أهل الحبشة فأخذهم ملكها إلى عين من خصائصها أن الذين يغتسلون فيها يخرجون منها مطيبين برائحة كرائحة البنفسج وجلودهم لامعة كأنها دهنت بالزيت وقال الرسل أن عين تلك الماء كان خفيفا جدا حتى أنه لايطفو عليه شئ ولا الخشب . وبعد ذلك سار بهم إلى السجن فوجدوا المسجونين مقيدين بقيود ذهبية لأن النحاس عند الحبشة من المعادن النادرة واثمن من غيرها. ثم أراهم مايسمى بمائدة الشمس وهى برج مملوء بلحوم مسلوقة من كل أنواع الحيوانات ذوات الأربع يأتى بها الحكام ليلا إلى هناك وعند طلوع النهار يكون كل إنسان حر أن يأتى ويتناول غذاؤه ويقول أهل البلاد أن الأرض تخرج من نفسها هذه اللحوم.



    الزحف على نباتا:
    عندما وصلت البعثة إلى قمبيز ابلغوه بكل العجائب التي رأوها في الحبشة ووصفوهم له بأنهم طوال القامة وأن ملكهم أقوى الرجال .هذه المعلومات أغضبت قمبيز وجعلته يأمر قواته بالتوجه إلى الحبشة وذلك بسبب طمع قمبيز في ذهب هذه المنطقة الكثير وأيضا روح الكبرياء والعظمة التي تكلم بها ملك الحبشة وطمعه في معرفة اسرار هذا البلد الغريب فقرر الزحف ولم يأمر بتجهيز القوة اللازمة لهذه الحملة واستغرقت المدة إلى عاصمة الحبشة 52يونا وفضل قمبيز أن يقطع هذه المسافة في الخط الأيمن عن طريق الصحراء وابتعد عن طريق النهر تماما وبصعوبة بالغة استطاع أن يصل إلى الشلال الخامس وفى ذلك الوقت قات المؤونة التي كانت معه وأوشكت على الانتهاء ولذلك لضطر الجنود إلى أكل العشب ثم أكل بعضهم بعضا فسارع قمبيز إلى انهار هذه الحملة الفاشلة

    الحملة الثالثة على واحة سيوة

    أثناء زحف قمبيز على الحبشة مر على طيبة واختار نحو 50 ألف رجل وأمرهم أن يتوجهوا إلى واحة آمون ويشعلوا النار في هيكل جوبيتر الذى يهبط فيه أما هو فأخذ طريقه إلى الحبشة ومعه باقى الجيش وبالفعل توجه الجنود إلى واحة آمون ومعهم الأدلاء ومن المؤكد أنهم وصلوا إلى هناك ولكن لا يعلم أحد ماذا جرى لهم بعد ذلك ومن المحقق أن هؤلاء الجنود لم يصلوا إلى مصر ويقول أهل سيوة أن هؤلاء الجنود هبت عليهم ريح شديدة غمرتهم بجبال من الرمال وأخفتهم جميعا وهكذا هلك جنود قمبيز.

    انتقام قمبيز بعد الفشل الذريع لحملاته الثلاث

    عند عودة قمبيزمن الحبشة عاد إلى "منف"فوجد المصريين يحتفلون بظهور آبيس جديد لهم فعندما رأى قمبيز تلك الاحتفالات ظن انهم فرحون لفشاه الذريع في حملاته الثلاث فاستدعى حكام "منف" وسألهم عن سبب فرحهم فقالوا ان الههم لم يظهر منذ مدة طويلة وقد ظهر في تلك الأيام ويفرح المصريزن لذلك فرحا عظيما ولما سمع قمبيز هذا الكلام ظن أنم يكذبون فأمر بقتلهم ثم استدعى الكهنة لسؤالهم نفس السؤال فأجابوه بنفس الاجابة فأمرهم بأن يأتوا بآبيس ليشاهده وبالفعل اتوا به ومن صفات هذا الآبيس انه عجل صغير لا تحبل أمه بغيره والمصريون يقولون أنه ينزل عليها برق من السماء قتحبل به ويعرف ببعض العلامات فيكون شعره أسود وعلى جبهته بقعة مثلثة وعلى ظهره نسر وتحت لسانه صورة عجل وشعر ذنبه مضاعف وفى حضور الكهنة ارتكب قمبيز جرما كبيرا اذ استل سهمه ليشق بطن آبيس لكنه ضربه في فخذه ثم التفت إلى الكهنة وقال متهكما "أيها اللصوص هل تكون الآلهة من لحم ودم وهل تشعر باصابة السلاح "وبعد ذلك أمر أن يضرب الكهنة بالعصى وأن يقبض على كل المصريين الذين يوجدون في حالة فرح بعيد الآبيس الجديد فبطلت الأفراح وعوقب الكهنة أما آبيس فمرض مدة في هيكله بسبب الجرح الذى في فخذه ثم مات ودفنه الكهنة بدون علم قمبيز.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 4:22 pm