hestory.edu.net

اهلا
hestory.edu.net

hestory.ahlamontada.net

مرحبا بالأعضاء الجدد والقدامى
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت سعيد

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    حتى لا نفقد روح الثورة

    شاطر
    avatar
    khaled
    Admin

    عدد المساهمات : 461
    نقاط : 881
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009
    العمر : 27
    الموقع : جديلة

    حتى لا نفقد روح الثورة

    مُساهمة من طرف khaled في الخميس يناير 26, 2012 1:56 am

    حتى لا نفقد روح الثورة
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، قبل أن أبدأ حديثي عن روح الثورة المصرية التي قامت في الخامس والعشرين من يناير لعام 2011 لابد لنا أن نتذكر جيدا أن الفرص التي تأتي للأمم لتنهض بنفسها لا تتكرر كل يوم أو كل اسبوع أو كل سنة بل تأتي إليها عبر مراحل زمنية طويلة قد تستمر عقود أو تستمر قرون من الزمان .
    وقد أكد لنا الله سبحانه وتعالى في قوله ( إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) على أن الأمة لابد وأن تأخذ بأسباب التغيير نحو الطرق الصحيح حتى يؤيدهم الله في هذا التغيير .
    ولقد أتت فرصا كثيرة للشعب المصري حتى يتغير ويسير على المسار الصحيح ويلحق بركب التقدم ولكن للأسف الشديد ضيع الشعب على نفسه تلك الفرص واتهم القوى الأجنبية بأنها هي السبب في تأخره.
    فتارة نسمع عن الامبريالية العالمية وتارة نسمع عن القوى العربية الرجعية وتارة يتحدثون عن الصهيونية - والتي تسببت خسارتنا الفادحة أمامها في حرب 1967 لزيادة استفحالها - وكأنهم هم المسئولون عن سلوكنا ولسنا نحن .
    وبعد الانتصار الذي حققته مصر في عام 1973 ظهر مايسمى بروح النصر التي أعادت لكل مصري خاصة ولكل عربي عامة قدرا كبيرا من كرامته التي انتهكت في عام 1967 وظن الشعب أن الفرصة قد حانت ليحمله هذا النصر الذي حققه بفضل من الله ثم بصبر كبير من القوات المسلحة والشعب المصري إلى مرتبة الدول المتقدمة وليحصل كل من شارك في هذه الحرب على مكافأة جهده في الدنيا وليحصل الشعب على ثمرة صبره وتحمله نزيف أمواله على حروب وضعنا فيها ، ولكن للأسف الشديد نجد أن الأخطاء التي وقع فيها النظام المصري في تلك الفترة وبسبب سياسة الانفتاح التي أصابها خطأ في تطبيقها قد فوتت على الشعب أن يتقدم بخطى ثابتة وليظل غالبية الشعب المصري يبحث عن نفسه داخل نفسه ولا يستطيع أن يجدها .
    والآن ونحن بعد عام من الثورة وبعد أن شعرنا أن الثورة قد تاهت من الشعب المصري نجد أن الأعداد الهائلة التي خرجت في يوم الخامس والعشرين من يناير 2012 أي بعد عام من الثورة قد ذكرت الشعب بروح الثورة الجميلة التي أتت إلينا بفضل الله ثم بدماء شهدائنا ومصابينا وبعزيمة معتصمينا الذين صمموا على البقاء في الميدان حتى رحيل الرئيس السابق .
    إن تلك الروح الجميلة لابد لنا أن نحافظ عليها ولا نفقدها .
    وعلينا استثمار تلك الروح الجميلة في استكمال أهداف الثورة التي لم تتحقق بعد
    ولابد أن نتذكر جيدا أن الفرص لا تأي كل يوم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:06 pm