hestory.edu.net

اهلا
hestory.edu.net

hestory.ahlamontada.net

مرحبا بالأعضاء الجدد والقدامى
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت سعيد

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    جمهورية جزر القُمر الاسلامية الفيدرالية دراسة جغرافية

    شاطر
    avatar
    khaled
    Admin

    عدد المساهمات : 461
    نقاط : 881
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009
    العمر : 29
    الموقع : جديلة

    جمهورية جزر القُمر الاسلامية الفيدرالية دراسة جغرافية

    مُساهمة من طرف khaled في الأحد يناير 06, 2013 2:21 am

    جامعة القاهرة
    معهد البحوث والدراسات الأفريقية







    بحث بعنوان

    جمهورية جزر القُمر الاسلامية الفيدرالية
    دراسة جغرافية



    الاسم : خالد أحمد إبراهيم الشورى
    التخصص : الدبلومة الخاصة – قسم التاريخ
    المادة : جغرافيا أفريقيا العامة




    إشراف
    أ/د – ماجدة عامر د- جمال عطية
    المقدمة :

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، اما بعد فمما لا شك فيه أن دراسة القارة الأفريقية في الآونة الأخيرة قد جذبت إليها أعداد من الباحثيين والدراسيين نظرا لما تمثله القارة من مادة غراء تشد اهتمام الكثير من طلاب العلم سواء في التاريخ أو الجغرافيا أو السياسة والاقتصاد أو غير ذلك من فروع .

    وللدراسة الجغرافية أهمية كبرى دائما فالجغرافيا في أحد تعريفاتها هي علم دراسة الأرض وعلاقة ذلك بالانسان ، فالباحث إذ يهتم بعلم الجغرافيا نظرا لما تمثله من أهمية ونظرا لعلاقة التأثير والتأثر بينها وبين علم التاريخ.
    وفي هذا البحث اهتم بدراسة دولة أفريقية وعربية هي جمهورية جزر القمر الاسلامية الفيدرالية دراسة جغرافية لمحاولة التعرف على هذه الدولة جغرافيا بصور أكبر .

    وقد قسمت هذا البحث إلى عدة عناصر رئيسية فالبداية جائت بالتمهيد والذي تحدث من خلاله عن التطور التاريخي لجمهورية جزر القمر فتناولت الدولة من الناحية التاريخية وما شهدته عبر العصور المختلفة ، ثم تناولت الموقع الفلكي والجغرافي لجمهورية جزر القمر وكيف أثر هذا الموقع عليها ، وبعد ذلك تناولت البنية الجيولوجية لجمهورية جزر القمر ومظاهر سطح الجزر الرئيسة بها ، تم تناولت المناخ والنبات الطبيعي الخاص بالدول والعنصر التالي تناولت فيه ملامح عامة من الجغرافيا السياسية لهذه الدولة من حيث عاصمتها وأهم المدن الرئيسية بها ونظام الحكم بها ، ثم تناولت الجوانب البشرية بجزر القمر وفقا لأعداد السكان الصادرة في تقرير الامم المتحدة عام 2011 ، وأخيرا تناولت النشاط الاقتصادي لجمهورية جزر القمر وأهم المنتجات الزراعية والصناعية بها .
    وقد اعتمدت في هذا البحث على عددا من الكتب والمواقع الالكترونية في استقاء المعلومات الخاصة بالدولة موضوع الدراسة وبعض هذه الكتب من مكتبة معهد البحوث والدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة والاخر من مكتبة مصر العامة بالمنصورة بالاضافة للمواقع الالكترونية المتاحة على الشبكة العنكبوتية .

    والله ولي التوفيق



























    التمهيد : التطور التاريخي لجمهورية جزر القمر

    أ – التعريف بجمهورية جزر القمر
    " تعد جمهورية جزر القمر الاتحادية الاسلامية دولة عربية أفريقية ، تتكون من عدة جزر تقع في المحيط الهندي محصورة بين قارات أفريقيا غربا وجزر مدغشقر شرقا فهي تقع عند المدخل الشمالي لمضيق موزمبيق " 1
    " أما تسمية ( قُمر) – بضم القاف على عكس ما هو متداول – فتعود إلى القرن الثامن حيث هبط على ساحل هذه الجزر بعض من الرحالة العرب العائدة اصولهم إلى عدن ومسقط وحضرموت ، ولأن القمر كان بدرا فقد أسموها ( القمر ) ، وأخذ الأوروبيون الاسم غي ما بعد ، فأطلقوا على هذه الجزر اسم (كومور) أو (كوموروس) . وهناك اسم آخر أطلقه البحارة على الأرخبيل : (جزر العطور) لكثرة النباتات والزهور العطرية المنتشرة في أرجاء الجزر الاربع " 2
    ب – جمهورية جزر القمر عبر العصور
    " عرفت جزر القمر للعرب منذ القدم ودخلها الاسلام في القرن الرابع الهجري علي يد التجار العرب وخاصة العمانيين والحضارم وقد أسست فيها دويلات ملكية وإمارات فجزر القمر منفصلة عن بعضها البعض وفي سنة 1843 بدأت فرنسا باحتلال الجزر واحدة تلو الأخرى وكانت قد امتنعت على البرتغاليين من قبل ، وفي سنة 1914 أصبحت محمية فرنسية وفي عام 1961 منحت الحكم الذاتي ، ثم نالت الاستقلال التام في السادس من شهر تموز عام 1975 واتخذت النظام الجمهوري بعد اتحاد الجزر فبيل الاستقلال وفي سنة 1975 أيضا وقع فيها أول انقلاب عسكري قام به علي صويلح المعروف بميوله غير الاسلامية ومالبث أن أطيح به هو أيضا " .3
    " ويعد الاتحاد القمري الدولة الوحيدة التي تشترك في عضوية كل من الاتحاد الإفريقي والمنظمة الدولية للفرانكوفونية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية ولجنة المحيط الهندي بالإضافة إلى العديد من المنظمات الدولية، وعلى الرغم من ذلك، فإن لدى جزر القمر تاريخُا مضطربًا بالانقلابات العديدة منذ الاستقلال في عام 1975".4
    وقد "سكنها قديماً شعوبٌ من العنصر الماليزي، تبعهم الأدوميون الساميون، وذلك على عهد سيدنا «النبي سليمان بن داود» عليهما السلام.
    1- مصطفى أحمد أحمد،حسام الدين ابراهيم عثمان،الموسوعة الجغرافية 3000معلومة جغرافية مختلفة دار العلوم للنشر والتوزيع يناير 2004 الطبعة الأولى الجزء الأول ص34
    2- مسعود الخوند،الموسوعة التاريخية الجغرافية ، الشركة العالمية للموسوعات لبنان بيروت 2002 ج7ص302
    3 – آمنة أبو حجر ، موسوعة المدن العربية دار أسامة للنشر والتوزيع (الأردن –عمان)الطبعة الأولى 2002ص 136
    4 - http://ar.wikipedia.org/wiki/1



    وقدم إليها الزنوج من زنجبار في القرن الخامس الهجري. جاءها العرب في القرن السابع الميلادي حاملين إليها الدين الإسلامي . وتوافدت بعض الهجرات العربية من عمان وحضرموت واستقر معهم الإسلام هناك وصبغوا تلك الجزر بالطابع العربي واندمجوا مع السكان الأصليين، وتمتع الحضارمة بنفوذ قوي وأصبحوا سلاطين الجزر، غير أن الصراعات والتنافس بين الحكام المحليين أضعف شوكتهم، فاحتلها البرتغاليون سنة (908هـ=1502م)، ولم يجدوا فيها قوة لكثرة السلطنات وافتراق الكلمة. وفي عام 1831 م سيطر المالغاش على جزيرتي موهيلي والمايوت. وسيطرت فرنسا على المايوت سنة 1843 وحتى سنة 1958 حيث قرر سكان جزر القمر ضم بلادهم لأراضي ما وراء البحار الفرنسية. وفي سنة 1975 اتفقت الجزر على الاستقلال وانتخاب أحمد عبد الله كأول رئيس للجزر، غير أن سكان جزيرة مايوت فضلوا البقاء ضمن إطار فرنسا." 1
    ويمكن أن نلقي الضوء أكثر على تاريخ جمهورية جزر القمر من خلال البيان والشرح الآتي : -
    1- في التاريخ القديم والوسيط
    " يعتقد بعض الؤرخين ان سودا من قبائل البانتو كانوا أول القدمين إلى جزر القمر .وقبيل العهد المسيحي جاء الجزر عددا من المالغاشيين القادمين من أندونسيا .وابتداء من القرن الخامس الميلادي ، ومع الحركة التجارية الناشطة بين آسيا وافريقيا الشرقية ، سكن جزر القمر ملاحة اندونيسيون ، وهنود، وفرس(شيراز) وصينيون . واستطاع العرب (بدءا من القرن السابع ، ثم القرن الثامن، على وجه الخصوص، الذي شكل إحدى ذرى العصر الذهبي للمسلمين) ان يسيطروا على حركة التبادل في المنطقة، وان يفرضوا نقدهم (الدينار). فهبط على ساحل هذه الجزر بعض من الرحالة العرب العائدة اصولهم إلى عدن ومسقط وحضرموت . ومع استبباب النفوذ العربي الاسلامي في هذا الأرخبيل صارت كل جزيرة يحكمها شلطان عربي مسلم يبقي على صلات متينة بينه وبين بلده الأصلي .
    أما البرتغاليون فلم يكشوا جزر القمر إلا في بداية القرن السادس عشر ، ولم يبقوا فيها مدة طويلة فمضوا عنها ، فعاد حكم السلاطين المسلمين إلى جزر القمر في القرنين السابع عشر والثامن عشر .وعرفت المدن المنتشرة على سواحل الجزر ،والمحصنة، نزاعا وحروبا فيما بينها قادها الأسياد العرب ،فسمي هذا العهد بعهد ( السلاطين المحاربين) . وكانت جزيرة هنزوان (أنجوان) المعروفة بزراعتها الغذائية أكثر جزر الأرخبيل التي كان يقصدها الملاحون الفرنسيون والانكليز والهولنديون طيلة القرن السادس عشر ويتخذون منها محطة في طريقهم إلى الهند عبر قناة موزمبيق،فعرفت لذلك باسم ( لؤلؤة جزر القمر)."2


    1- http://www.yabeyrouth.com/pages/index939.htm
    2- مسعود الخوند ، الموسوعة التاريخية ،الشركة العالمية للموسوعات (لبنان – بيروت) 2002، ج7ص305- 306



    2- في التاريخ الحديث
    " في أواخر القرن الثامن عشر قام المالغاش بغزوات عديدة على جزر القمر . وقد بدأ القرتاصنة الاوروبيون باستخدام الجزر كقاعدة لعملياتهم في المحيط الهندي ، ونفى إليها نابليون عددا من معارضيه اليعاقبة .ولم يمض الثلث الأول من القرن التاسع عشر حتى كانت جزيرتا موالي ومايوته في قبضة المالغاش .
    اسفاد الاوروبيون من الصراعات التي كانت تعصف بين حكام جزر القمر المحليين . وكانت فرنسا أول بلد اوروبي يضع أقدامه هناك عندما وقعت معاهدة مع حاكم جزيرة مايوته في 10 شباط 1843. إلا أن توسعها في المنطقة أوقفه الامكليز الذين فتحوا قنصلية لهم في جزيرة هنزوان (أنجوان) ووضع جزيرة موالي (موهيلي)وجزيرة القمر الكبرى تحت حماية زنجبار.
    وقامت المانيا برفع علمها في فومبوني(القمرالكبرى)عام 1884 فأشرعت فرنسا ووضعت جزيرة القمر الكبرى تحت وصايتها عام 1886، فضلا عن جزيرة مايوته.
    وفي 1914 ،أصبحت الجزر رسميا مستعمرة فرنسية بعد الحاقها بالحكومة العامة في مدغشقر وإبعادها عن الادارة المركزية في تاناناريف وفقدت أهميتها السياسية في فترة ما بين الحربين العالميتين ، ولكنها حافظت على أهميتها الاقتصادية في نظر الشركات الاوروبية"1 .
    3- في التاريخ المعاصر
    " في الحرب العالمية الثانية استحوذت بريطانيا على جزر القمر ثم استرجعتها فرنسا وطبقت عليها نظام الاقاليم الفرنسية ما وراء البحار ضمن الاتحاد الفرنسي عام 1946. وفي عام 1958 رفض القمريون الاستقلال وتمسكوا بنظام الاتحاد الفرنسي وفي عام 1961 حصلت جزر القمر على قدر من الاستقلال الذاتي وفي 1972 جرت انتخابات تشريعية فازت بها أكثرية عاملة من أجل الاستقلال إلا أن جزيرة مايوته أهلنت بخلاف الجزر الأخرى ، عن رغبتها الابقاء على النظام نفسه الذي يربطها بفرنسا .
    وقد جرى استفتاء فيما بعد على الاستقلال وبعد ظهور النتائج اعلن أحمد عبد الله – الرئيس المنتخب قبل ذلك – استقلال جزرالقمر من جانبه في 7 تموز 1975 "2.
    " وفي عام 1989 اغتيل أحمد عبد الله، وسيطرت المرتزقة على البلاد حتى تدخُّل فرنسا.


    1- مسعود الخوند ، المرجع السابق ج7ص 306
    2- مسعود الخوند ، المرجع السابق ج7ص 306 - 307






    أخذت جزر القمر بنظام الحكم الفيدرالي الذي يعطي الجزر الثلاث نوعًا من الحكم الذاتي، ودبر مجموعة من القراصنة الأوروبيين بقيادة الفرنسي بوب دنيار انقلابًا لصالح الرئيس السابق أحمد عبد الله سنة (1398هـ=1978م)، واستمر رئيسًا للبلاد حتى اغتياله سنة (1410هـ=1989م)، فتولى الحكم سيد محمد سعيد جوهر رئيس المحكمة العليا، واستمر رئيسًا لجزر القمر حتى أطاح به بوب دنيار في (ربيع الآخر 1416هـ=سبتمبر 1995م)، ودخلت البلاد في عهد الرئيس جوهر جامعة الدول العربية سنة (1414هـ=1993م) لتصير العضو الثاني والعشرين بالجامعة وأجريت انتخابات رئاسية أتت بالرئيس محمد تقي عبد الكريم رئيسًا للبلاد سنة1416هـ،1996م". 1





















    1-http://www.yabeyrouth.com/pages/index939.htm







    أولا : الموقع الفلكي والجغرافي لجمهورية جزر القمر
    " تقع الجزر الرئيسية الأربع بجانب الجزر الخمسة عشر الصغيرة الآخرى في شكل أرخبيل غربي المحيط الهندي شمالي قناة موزمبيق فيما بين جزيرة مدغشقر وساحل شرق أفريقيا وذلك فيما بين درجتي عرض 20 11o و4 13o جنوب خط الاستواء وبين خطي طول 11 43o و19 45o شرقا ، متباعدة عن بعضها في مساحة تزيد على 25000 كيلو متر مربع مع مسافات بينية تتراوح ما بين 50 و 230 كيلو متر .
    تتمثل الجزر الأربع الرئيسية في جزيرة القمر الكبرى بمساحة تصل إلى 1148 كيلو متر مربع وانجوان وتبلغ مساحتها 424 كيلو متر مربع وجزيرة مايوت بمساحة تزيد على 370 كيلو متر مربع ثم موهيللي وهي أصغر الجزر الأربع المأهولة بالسكان ومساحتها 290 كيلو متر مربع .
    إلى جانب الجزر الرئيسية المأهولة بالسكان توجد نحو 24 جزيرة أخرى صغيرة المساحة وغير مأهولة .
    وتبلغ مساحة الجزر الأربع الكبرى 2232 كيلو متر مربع وباقى المساحة المحدودة للغاية يتمثل في الجزيرات المتبقية .
    وكان موقع أرخبيل جزر القمر على مسافة 300 كيلو متر من الساحل الشرقي لأفريقيا وعلى مسافة أطول قليلا من ذلك من جزيرة مدغشقر دوره الرئيسي في كونها قد لعبت طوال التاريخ القديم والحديث دورا كبيرا في الاتصال بين الجزيرة وقارتها الأم ومعها الجزر القريبة منها مثل سيشل ، إلى جانب أنها قد كانت معبرا للمؤثرات الحضارية والتاريخية قديما وحديثا باتجاه شرق أفريقيا ، وقد انعكس ذلك على عناصر السكان بها وهم عبارة عن خليط من العرب والعناصر القادمة من جنوب شرق آسيا ومن شرق أفريقيا ،إلى جانب أقليات أوروبية ، خاصة في جزيرة مايوت وكذلك عناصر الملاجاش من جزيرة مدغشقر ، كذلك أثر موقعها الهام من خلال قدوم غزوات إليها واحتلالها من قبل قوى مختلفة" 1 .

    ثانيا : السمات الجيولوجية للجزر الرئيسية بجمهورية جزر القمر
    " يعد سطح القمر عبارة عن جزر بركانية تتخللها الجبال والأودية والمستنقعات وإلى قممها قمة كارتالا البركانية والتي يبلغ ارتفاعها عن مستوى سطح البحر حوالي 2361م" 2 .
    1- د. محمد صبري محسوب ، الجزر العربية – معطيات البيئة وإمكانيات تنميتها مكتبة الأنجلو المصرية 2006 ص 127- 128
    2- آمنة أبو حجر ،موسوعة المدن العربية ، دار أسامة للنشر والتوزيع (الاردن-عمان)الطبعة الاولى 2002 ص 135


    وقد "تكونت جزر أرخبيل جزر القمر بفعل النشاط البركاني.ويقع كارتالا، وهو بركان درعي نشط في نجازيجيا ويعد أعلى قمة في البلد حيث يبلغ ارتفاعه 2.361 متر 7,748 قدم (2,362 م). ويضم هذا الجبل أكبر بقعة من الغابات المطيرة الآخذة في الاختفاء في جزر القمر. ويعد بركان كارثالا من أكثر البراكين النشطة في العالم في هذا الوقت، حيث ثار ثورةً صغيرةً في مايو 2006 وكان قد ثار قبلها في وقت قريب في أبريل 2005 وأيضًا في عام 1991. وفي ثورة البركان الذي حدثت في 2005 والتي استمرت من 17 إلى 19 أبريل تم إجلاء 40 ألف شخص ودمرت بحيرة فوهة بركان الموجودة في الفوهة الكبيرة للبركان التي تبلغ مساحتها 3 في 4 كيلو متر (2 في 2.5 متر)" 1.
    وبهذا يمكن القول أن جزر القمر" نشأت نشأة تكتونية من خلال إندفاعات بركانية نشطة حدثت خلال العصر الثالث من الزمن الثالث (الميوسين أساسا) . وحدثت نتيجة لهذه الإندفاعات البركانية صدع طولي بقاع المحيط الهندي يمتد بقناة موزمبيق من الشمال الغربي نحو الجنوب الشرقي .
    وبالنسبة لسطح جزر القمر فيتميز بشكل عام بارتفاعه باستثناء وسطها الذي يرتفع إلى نحو 600 متر
    أ – سطح جزيرة القمر الكبرى
    جزيرة طولية الشكل مع إنحناءه مقعرا تقعرا خفيفا باتجاه الشرق وتحدبا واضحا باتجاه الجنوب الغربي ، يبلغ طولها 70 كيلو متر ومتوسط عرض 26 كيلو متر مع أقصى عرض يزيد على 30 كيلو متر . تتميز بسواحل قليلة التعرج وواضحة الاستقامة في قطاعات طويلة منها ، يتميز سطحها بالارتفاع خاصة في امتدادها الجنوبي حيث تظهر القمة البركانية المعروفة باسم جبل ( كارتالا) بارتفاع 2360 مترا بينما يقل الارتفاع في النطاق الشمالي هضبي المظهر الذي تقطعه مجموعة من الأودية القصيرة . وتتميز سواحلها بشكل عام مع اتساعها نسبيا في الجنوب الغربي.
    ب – جزيرة أنجوان
    تبلغ مساحتها 424 كيلو متر مربع وهي جزيرة مثلثة الشكل تقريبا مع زيادة طول الضلع الجنوبي الغربي وتقعر واضح بالضلع الشمالي الغربي مع اتجاه قمة المثلث باتجاه الجنوب الشرقي . ويبلغ طول الجزيرة من الشمال الغربي باتجاه الجنوب الشرقي نحو 45 كيلو متر وأقصى اتساع نحو 25 كيلة متر مع أقل اتساع نحو ثلاث كيلو مترات " 2 .
    1- http://ar.wikipedia.org/wiki
    2- د/محمد صبري محسوب ، الجزرالعربية –معطيات البيئة وإمكانيات تنميتها مكتبة الأنجلو المصرية 2006 ص 128-129
    "يتميز السطح بارتفاعه بشكل عام خاصة في الوسط مثلها مثل جميع جزر الأرخبيل ، حيث تظهر وسطها قمم مرتفعة لأكثر من 1570 مترا تمتد على منحدراتها أودية قصيرة تتدفق خلالها المياه خاصة خلال فترات سقوط المطر ، يتضح ذلك بشكل أكثر على الجوانب الغربية من الجزر وذلك لواجهتها للرياح الممطرة مثل منحدرات جبلي نتؤينجي وترينديني .
    تتميز سواحله بوضوح تعرجها في بعض القطاعات مما أتاح الفرصة لوجود خلجان تمثل مواضعها مناسبة لوجود موانئ ومدن ساحلية ، كما قد تتسع السهول الساحلية في مناطق توجد بها الزراعة أو تقام عليها المدن مثل موقع مدينة أداني والتي يوجد بها مطار الجزيرة ( حسام جاد الرب،2004،ص287) ومن مدن الخليج الشمالي مدينة موتسامودو وكذلك مدينة سيما التي تقع على الساحل الشمالي للدراع الغربي للجزيرة .
    ج – جزيرة مايوت
    تزيد مساحنها على 370 كيلو متر مربع ، تبدو في مظهرها العام غير منتظمة الشكل بسبب وضوح تعرج سواحلها وتغلغل المياه بوضوح داخلها خاصة من اتجاه الجنوب الشرقي ، وهي بشكل عام تمتلك أكثر السواحل تعرجا مقارنة بالجزر الأربع الأخرى.
    يبلغ طولها أكثر من 40 كيلو متر وأقصى عرض 20 كيلو متر بينما تضيق في بعض المواقع إلى أقل من ثلاثة كيلو مترات . وتتناثر قربها جزيرات صغيرة المساحة خاصة عند ساحلها الشرقي وفي أقصى الشمال الغربي ومنها زاوزى .
    والسطح سهلي بشكل عام مع ارتفاع في الجزء الأوسط لمنسوب يزيد على 600 متر فوق مستوى سطح البحر . تتميز سواحلها بإحاطتها بأطر مرجانية تعيق الوصول إليها باسشتثناء مواضع التقطع التي تمثل ثغرات تؤدي إلى إتاحة مجالات لظهر مرافئ طبيعية مثلما الحال في ميناء شينجوني وماموتزو وغيرها .
    د – جزيرة موهيلي
    أصغر الجزر الأربع مساحة ، حيث لا تزيد مساحتها عن 290 كيلو متر مربع متضمنة الجزيرات المتاخمة لسواحلها خاصة في الجنوب ، تبدو جزيرة موهيلي الواقعة إلى الجنوب الشرقي منة جزيرة القمر الكبرى في شكل ما بين المستطيل والبيضي غير المنتظم ، يبلغ من الشمال الغربي إلى الجنوب الغربي نحو 35 كيلو متر مع أقصى اتساع 14 كم ومتوسط عرض عشرة كيلو مترات . تنتشر قرب ساحلها الجنوبي جزيرات غير منتظمة في شكلها معظمها شريطي الشكل أو في شكل كتل صخرية كبيرة الحجم .
    يتميز سطحها بشكله الهضبي متوسط ارتفاعه 800 متر مع زيادة المنسوب في الجزء الأوسط منه ، تتميز سواحلها بالتعرج مع اتساع نسبي بسهولها الساحلية مما أتاح المجال لظهور عدد من المراكز العمرانية منها مدينة بندر السلامة وأدموني والأخيرة أكبر المدن سكانا" 1

    ثالثا : المناخ والنبات الطبيعي بحمهورية جزر القمر
    أ – بالنسبة للمناخ
    " نظرا لوقوع هذه لجزر بين دائرتي عرض 11o و13o جنوبا وإلى الغرب من جزيرة مدغشقر بمرتفعاتها العالية التى تصد الرياح التجارية الجنوبية الشرقية شتاءا حيث تفقد الكثير من رطوبتها أصبح لهذه الجزر فصل جاف قصير" 2 .
    "وجعلها هذا الموقع أيضا ضمن النمط المناخي المداري البحري بخصائصه المعروفة. فدرجة الحراة مرتفعة بشكل عام حيث يبلغ المتوسط السنوي لدرجة الحراة 25 درجة مئوية ، ويعد شهر مارس أعلى الشهور حرارة ويمتد الفصل الرطب من شهر أكتوبر حتى شهر أبريل حيث تسود الرياح الشمالية حاملة معها الرطوبة والدفئ وتعد الفترة المحصورة بين شهري ديسمبر وأبريل أغزر فترات السنة مطرا . فقد تصل كمية المطر إلى أكثر من 39 سنتيمترا أو 15 بوصة في الشهر . وتتلقى الجزر ككل أمطار سنوية تزيد على 1000 ملليمتر .
    أما فصل الجفاف فيمتد من شهر مايو حتى شهر سبتمبر مع إخفاض نسبي في درجة الحرارة .
    ورغم رتابة درجة الحرارة والتشابه العام في التساقط من حيث الكمية والفصلية نجد نوعا من الاختلاف من جزرة إلى أخرى خلال أي شهر من شهور السنة كما أنها قد تختلف في الجزيرة الواحدة من منطقة إلى أخرى وذلك بسبب التضاريس ( من حيث الارتفاع والاتجاه ) فهي في الوسط أقل حرارة وأكثر روطوبة وذلك بسبب عامل الارتفاع ، فعادة ما تزيد كميات الامطار الساقطة في الشرق والجنوب ، بينما بالاتجاه شمالا وغربا .
    وكثيرا ما تتعرض الجزر لذبذبات في كميات الأمطار الساقطة من إلى آخر مما يسبب العديد من المشكلات بالنسبة للسكان ( حسن الخولي ، 1981، ص1096) . وعندما تسقط الأمطار تجري على أثرها الأنهار القصيرة الموسمية أوتمتلئ بها الأحواض السطحية التي تعتبر بمثابة خزانات طبيعية للمياه التي تستخدم خلال فترات الجفاف في شكل بحيرات واسعة نسبيا مثل بحيرة هولت ليك بجزيرة القمر الكبرى ، وكثيرا ما يقوم السكان بإنشاء أحواض اصطناعية لتخرين مياه الأمطار والإفادة منها في فترة الحاجة إليها .
    1 – د محمد صبري محسوب ، المرجع السابق ص (130-132)
    2- د أحمد نجم الدين فليجة ، أفريقيا دراسة عامة واقليمية ،مؤسسة شباب الجامعة الاسكندرية بدون تاريخ ص 576

    وترتفع الرطوبة النسبية بسبب الموقع الجزري إلى ما يزيد على 80% يساعد على ذلك قربها من تيار موزمبيق الدافئ .كما أنها كثيرا ما تتعرض للعواصف المدارية المدمرة " 1 .
    ب – أما عن النبات الطبيعي
    " نجد أن جزر الأرخبيل تتضمن داخلها غطاءات نباتية واستوائية ومدارية كثيفة بجانب أشجار المانجروف التي تزدهر على سواحل الجزر السبخية والمستنقعية المنخفضة خاصة في المناطق الشرقية والجنوبية الأغزر مطرا . وتغطي الغابات نحو 16 % من جملة مساحة الجزر بجانب الحشائش المدارية من نوع السافانا وظهور الأشجار المدارية على مناسيب تصل لنحو 400 متر فوق مستوى سطح البحر ، ومن هذه الأشجار الماهوجني والهيفيا – شجرة المطاط – والموز والمانجو تظهر النباتات الجبلية عند المناسيب المرتفعة قرب القمم الجبلية .
    وجدير بالذكر أن مساخات واسعة من الغابات المدارية قد أزيلت وحلبت محلها الزراعة أو الإمتدادات للمراطز العمرانية " 2 .
    رابعا : ملامح من الجغرافيا السياسية لجمهورية جزر القمر

    الاسم : جمهورية جزر القمر الاسلامية الفيدرالية
    "العاصمة : موروني ، وأهم المدن ( موتسامودو ، فومبوني )
    اللغة : العربية والفرنسية ( رسميتان ) وهناك اللغة ( القمرية ) التي تتكلمها غالبية السكان وهي مزيج من السواحلية والعربية
    الجزر الاربع لجمهورية جزر القمر ( هنزوان – القمر الكبرى – مايوت – موالي )
    الحكم : جمهورية اسلامية فيدرالية . الدستور المعمول به صادر في 7 حزيران 1992. يكون ارخبيل القمر بجزره الثلاث التي تمتد عليها السيادة القمرية ، بسبب بقاء جزيرة مايوت تحت السيطرة الفرنسية ، جمهورية تتمتع بحكم فيدرالي حيث تحظى كل من الجزر بنوع من الادارة الذاتية في القضايا التي لا تتعلق يالمؤسسات الفيدرالية ، وهي الرئاسة ومجلس الحكم والمجلس الفيدرالي والمحكمة العليا وينتخب رئيس الجمهورية لمدة ست سنوات بالاقتراع المباشر ولا يحق له الاستمرار في الحكم لأكثر من ثلاث دورات متتالية . يعين رئيس مجلس الوزراء ويقوم بتسمية حاكم كل جزيرة والحاكم يمارس صلاحياته لمدة خمس سنوات . أما المجلس الفيدرالي فيتشكل من أعضاء ينتخبون مباشرة ولمدة خمس سنوات ولا يحق للناخب الاقتراع لغير مرشح واحد ويعقد المجلس دورتين في السنة لمدة لا تزيد عن 45 يوما.

    1- د محمد صبري محسوب ، مرجع سابق ص (132-133)
    2- المرجع السابق ص (133-134)


    وانضمت جزر القمر للامم المتحدة في 12 تشرين الثاني 1975 ، وللمنظمة الاسلامية في 1976 ، وللجامعة العربية في 20 أيلول 1993 وثمة ( معاهدة تعاون ودفاع عسكري ) مع فرنسا منذ 1978"1


    خامسا : الجوانب البشرية بجمهورية جزر القمر
    أ – السكان ومراكز العمران
    " يبلغ عدد سكان جزر الأرخبيل 753.9 نسمة وذلك تبعا لتعداد 2011 الصدر من مكتب تقرير التنمية البشرية التابع للامم المتحدة في 15 مايو 2011 ويبلغ المعدل السنوي للنمو السكاني 2.46% وفقا لتقرير الامم المتحدة عام 2006 وقد كان المعدل مرتفع قبل ذلك (3.35%) إلا أنه أصبح 2.46% كما أشرت .
    أما بالنسبة لمعدل الوفيات فوصل 6.5% وفقا لتقرير الامم المتحدة (2005- 2010) ويمثل الذكور عدديا (379.74)نسمة أما الإناث (374.2)نسمة "2
    " وتلعب الهجرة بين الجزر دورها في إعادة توزيع السكان ، فعلى سبيل المثال نجد أن نحو 30% من سكان جزيرة موهيلي قد وفدوا إليها من جزر أخرى إلى جانب وجود هجرة إلى الخارج خاصة إلى فرنسا وبعض الدول المجاورة في شرق أفريقيا وجزيرة مدغشقر ومعظم المهاجرين من الذكور ويقدر عددهم خارج الجزر ب 100 ألف معظمهم من الذكور" 3 .
    ب – توزيع السكان
    " تبعا لتقرير عام 2011 فإن سكان الحضر يجزر القمر بلغت نسبتهم حوالي 28.3% من السكان وتبعا لعام 1990يوجد بجزيرة القمر الكبرى نحو 46.5% من جملة سكان أرخبيل جزر القمر مع مساحة تبلغ 1148 كم مربع ، تليها جزيرة أنجوان بمساحة 19% من جملة مساحة الأرخبيل تليها أنجوان بمساحة 19 % من جملة مساحة الجزر المأهولة بالسكان وثلث عدد السكان تليها مايوت 10%من السكان في 16.7% من المساحة وموهيلي 13% من المساحة و 4.5 من جمفلة السكان .
    وتلعب التضاريس والظروف البيئية دورها في إختلاف الصور التوزيعية داخل الجزر الواحدة فنجدها بشكل عام كثافة سكانية منخفضة للغاية في المناطق والسفوح شديدة الانحدار بينما يتركان السكان السكان في المناطق السهلية الساحلية الصالحة للزراعة حيث التربة الخصبة وتبلغ نسبة المسلمين 98%من جملة السكان والباقي من الكاثوليك واللغة العربية هي اللغة السائدة وسريعة الانتشار .
    1- مسعود الخوند ، مرجع سابق ج7ص (302-303)
    2- http://hdrstats.undp.org/en/countries/profiles/COM.html و، د/محمد محسوب ،مرجع سابق ص 134
    3- د/محمد صبري محسوب ،مرجع سابق ص (134-135)




    وتوجد بجزر القمر 20مدينة يزيد عدد سكانها عن 3000نسمة ، أما عن سكان الريف فيغيشون في نحو 350قرية تنتشر بالمناطق الزراعية ويوجد بجزيرة القمر الكبرى خمس مدن و190قرية أو نحو نصف عدد المراكز العمرانية بالجزر أهمها مدينة موروني العاصمة ، كما يوجد بجزيرة أنجوان 80 مركزا عمرانيا منها عشر مدن أهمها مدينة موتسامودو ومدينة ميرونشي والأخيرة تعد المدينة الثانية من حيث عدد السكان بجزر القمر بعد مدينة موروني ، ومن المدن الأخرى في جزيرة أنجوان مدينة تسيميهو .
    ويوجد في جزيرة مايوت أربع مدن و66 قرية وأهم المدن موموجو بينما لا يوجد في جزيرة موهيلي سوى مدينة واحدة هي مدينة فوميوني على الساحل الشمالي للجزيرة بينما يبلغ عدد القرى بها 22 قرية " 1

    سادسا : النشاطات الاقتصادية وأهم الموارد بجزر القمر
    " تعد الزراعة من الأنشطة الاقتصادية الرئيسية بجزر القمر، حيث تزرع العديد من المحاصيل الملائمة لظروف المناخ المداري مثل الكسافا وجوز الهند والموز وتنتج من الأخير أكثر من 90 ألف طن كما يزرع الأرز والبطاطس والذرة والبرسيم والبن والسيسل والكثير من أنواع التوابل وغيرها من المحاصيل المدارية ، والواقع أن اقتصاد الجزر يعتمد أساسيا على الزراعة والتي تتباين في طرق وأساليب ممارستها.
    يزرع جوز الهند في الأراضي السهلية المستوية التي تتميز بخصوبة تربتها ويعد المحصول الغذائي الرئيسي ومصدر الألياف وبعض المواد المستخدمة في أغراض البناء وتعد الكوبرا – وهي عبارة عن جوز هند مجفف – من أهم الصادرات الزراعية لجزر القمر بجانب محاصيل هامة اخرى "2.
    "كما تشتهر بزراعة التوابل والبهارات والموز والأناناس والمانجو والبطاطا الحلوة والحمضيات وغيرها من المحاصيل الزراعية الهامة التي تكفي حاجة السكان.
    كما تهتم بزراعة النباتات التي تستخدم في صناعة العطور والتي يصدر معظمها إلى فرنسا "3.
    " وقد أدخلت الجزر بعض المحاصيل الزراعية على يد الأوروبيين التي تمارس بطرق علمية حديثة وبشكل اقتصادي ، ومن أهم هذه المحاصيل فصب السكر والبن والكاكاو والفانيليا (فتحي أبو عيانة ،1982،ص541).
    والفانيليا تمثل 66% من صادرات جزر القمر ، حيث تعد ثانية أكبر دول العالم تصديرا لها يليها القرنفل بنسبة 20% من الصادرات ( موسوعة العالم الإسلامية ، مجلد2،1991، ص773).
    1- http://hdrstats.undp.org/en/countries/profiles/COM.html و، د/محمد محسوب ،مرجع سابق ص (135-136)
    2- د محمد صبري محسوب ،مرجع سابق ص136
    3- د احمد نجم الدين فليجة ،أفريقيا دراسة عامة واقليمية مؤسسة شباب الجامعة الاسكندرية (ب/ت) ص 576 وايضا آمنة أبوحجر مرجع سابق ص( 137-138)




    كذلك تعد الغابات مصدرا للعديد من المنتجات ، حيث أنها تغطي نحو 16% من جملة مساحة الجزر ، ومن منتجاتها أنواع من الخشب الصلب خاصة في جزرة القمر الكبرى وتستخدم في الصناعات الخشبية المحلية وتستخدم كذلك كمصدر للطاقة .
    ويعمل بالزراعة والصيد وقطع الأخشاب وغيرها من الأنشطة الأولية نحو 80% من القوى العاملة . ويعمل بالخدمات والتجارة أكثر من 9% والنسبة الباقية تقوم بنشاطات الصناعة والتشييد والتعدين وغيرها .
    يوجد بجزر القمر أعداد من الماشية ( الأبقار)تصل إلى أكثر من 85ألف رأس وأكثرمن 90ألف رأس من الماعز وعشرة آلاف رأس من الغنم ترعى على الحشائش والنباتات الطبيعية المنتشرة في مساحات واسعة نسبيا من الجزر خاصة في مناطق السافانا بالاراضي المنخفضة ، كما أنها تنتج كميات محدودة من الأسماك لا تزيد عن 4000 طن ( المرجع السابق ) .
    أما بالنسبة للصناعة في جزر القمر فهي محدودة يشكل عام ومعظمها يعتمد على الزراعة وقد بدأت أساسا مع قدوم الأوروبيين في القرن التاسع عشر وأهم هذه الصناعات صناعة السكر وصناعة العطور وتصنيع السيسل وبعض المنسوجات ، وتعد صناعة العطور من الصناعات الهامة التي تسهم بنصيب كبير في الدخل من خلال تصديرها إلى الخارج" 1 .
    " وتعتبر مدينة موروني العاصمة السياسية والادارية في جمهورية جزر القمر وهي مركز النشاط الثقافي والاقتصادي في الدولة ومركز السفارات والهيئات الدبلوماسية وقد شهدت نطورا هاما ونهضة عمرانية في السنوات الأخيرة تشتهر مدية موروني بزراعة الذرة والبطاطا الحلوة والموز والأناناس والحمضيات الجيدة والأرز والبن والقرنفل كما تربى بها الماشية وم اهم صناعاتها الزيوت العطرية المشهورة والصناعات التقليدية والحرف اليدوية ويوجد العديد من المساجد والآثار الاسلامية" 2 .






    1 - د،محمد صبري محسوب –مرجع سابق ص (136-137)
    2- آمنة أبو حجر مرجع سابق ص 137








    الخاتمة :
    وبعد هذا العرض لموضوع البحث الذي تناولت فيه جمهورية جزر القمر من الناحية الجغرافية نجد أننا بصدد دولة أفريقية صغيرة المساحة ولكنها ذات اهتمام بالغ لم تلاحظه وتهتم به سوى دول أوروبا وخاصة فرنسا ، وذلك مما يؤسف له حقيقة فقد احتلت جزر القمر موقعا هاما في العالم وضمت العديد من السلالات المختلفة كما أنها جذبت إليها العرب والمسلمين وغيرهم وصبغت بالصبغة الاسلامية والعربية .
    كما لاحظنا أن هذه الدولة تحتوي على إمكانات بشرية قليلة وجزر صغيرة غير مأهولة بالسكان مما يضع الدولة في موقف صعب إذا ما ارادات تطوير الدولة بصفة عامة .
    كما لاحظنا قيام عدد من الأنشطة الاقتصادية معظمها زراعي يعتمد على انتاج محاصيل معينة إما لسد حاجة السكان أو لتصدير معظمه للخارج ، كما وجدنا أنواع من الأنشطة الصناعية ولكنها في مراحلها الأولى .
    ورغم هذا إلا انها طلبت يد العون من أشقائها العرب والتي لم تأت استجابتهم على الوجه المرضي بالنسبة للقمريين .




















    المصادر والمراجع

    1- آمنة أبو حجر ، موسوعة المدن العربية ، دار أسامة للنشر والتوزيع (الاردن-عمان ) الطبعة الأولى 2002
    2- د/أحمد نجم الدين فليجة ، أفريقيا دراسة عامة وإقليمية مؤسسة شباب الجامعة الاسكندرية بدون تاريخ الإنشاء
    3- د/محمد صبري محسوب ، الجزر العربية معطيات البيئة وإمكانيات تنميتها مكتبة الأنجلو المصرية 2006
    4- مسعود الخوند ، الموسوعة التاريخية الجغرافية ، الشركة العالمية للموسوعات لبنان بيروت 2002
    5- مصطفى أحمد أحمد ،حسام الدين ابراهيم عثمان ، الموسوعة الجغرافية 3000 معلومة جغرافية مختلفة ، دار العلوم للنشر والتوزيع الجزء الأول الطبعة الأولى يناير 2004







    مواقع اليكترونية

    1- http://ar.wikipedia.org/wiki/1

    2- http://www.yabeyrouth.com/pages/index939.htm

    3-http://hdrstats.undp.org/en/countries/profiles/COM.html

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 4:49 pm